متنوعة

سالفيني زعيم حزب الرابطة يعلن الاستعداد لقيادة حكومة جديدة في ايطاليا

زعيم حزب الرابطة سالفيني ، الذي يقود تيار يمين الوسط المعارض،

 أعاد التأكيد على أنه بوسعه تشكيل حكومة جديدة تحظى باغلبية في البرلمان

، في حال تعذر إجراء انتخابات سياسية مبكرة بسبب أزمة وباء فيروس كورونا المستجد.

هذا وكان حزب الرابطة قد تحالف خلال الدورة التشريعية الحالية مع حركة خمس نجوم بعد انتخابات 2018 البرلمانية لتشكيل حكومة جوزيبي كونتي الاولى

والتي اسقطها سالفيني زعيم حزب الرابطة نفسه باعلانه تفكيك التحالف مع الحركة في صيف عام 2019.

وقال زعيم حزب الرابطة في تصريح للصحفيين اليوم الخميس “يمين-الوسط لديه حكومة جاهزة،

وأعتقد أن هناك أصوات كافية في البرلمان. إذا قالوا لي حاولت أنت إخراج البلاد من هذه المشاكل، مع النساء والرجال والمشاريع لاستعادة إيطاليا، سوف أعلن استعدادي ولن أتراجع”.

ولكنه أضاف “كل شيء الآن في يد الرئيس سيرجو ماتاريلا، ونأمل أن يساعدنا في فهم ما يحدث”.

اقرأ أيضا :عااجل .. أزمة سياسية تعيشها الحكومة الإيطالية ،فهل ستؤدي إلى سقوط الحكومة الحالية !!

 أزمة سياسية تعيشها الحكومة الإيطالية في هذه الأوقات الصعبة المتزامنة مع

سوء الأوضاع الصحية والإقتصادية بالبلاد بسبب جائحة covid19 :

بتاريخ 13 يناير 2021 ، قام زعيم حزب italia viva إيطاليا حرة ” ماتيو رينسي ” بسحب وزراءه

من الإئتلاف الحكومي الذي يترأسه “جوزيبي كونتي ” ؛

حيث قامت كل من ” إلينا بونيتي ” وزيرة الأسرة وتكافؤ الفرص ، و ” تيريزا بيلانوفا ” وزيرة السياسات الزراعية و الغذائية و الغابوية ،

و كذالك وكيل الدولة في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ” إيڤان اسْكالفاروتّو” ، بتقديم استقالتهم لرئيس الحكومة ” كونتي “

في ظل هذه الأزمة العالمية التي يعيشها العالم بأسره و كما هو الحال بالنسبة لإيطاليا ، كان على “رنسي” و وزراءه ، الحفاظ على الوحدة السياسية

و الإئتلاف الحكومي لتجاوز محنة جائحة covid 19 و حل المشاكل التي يعانيها المواطن الإيطالي في ظل هذه الأزمة

إلا أن زعيم italia viva ، انسحب ووزراءه من الحكومة دون الإكثرات لما تمر به إيطاليا ، متسببا في أزمة حكومية .

قام رئيس الحكومة باقتراح أسلوب الحوار يرضي جميع الأطراف عوض تقديم قرار الإتقالة المفاجئ ، لكن دون جدوى ..

وفي الساعات الأولى من صباح الخميس ، خرج رئيس الحكومة ” كونتي ” بالموافقة على قرار الإستقالة ،

قائلا : أن جد آسف حاولت تجنب هذا السيناريو و لم اتردد أبدا للمواجهة لكن “رينسي” اختار الأزمة وإلحاق ضرر بالبلاد في ظل جائحة كورونا .

ويعود سبب انسحاب زعيم حزب إيطاليا حية ، إلى الإتهامات التي يوجهها ” رينسي ” لرئيس الحكومة ” كونتي ” ،

باللا مسؤولية ، وعدم قدرته على ضبط و تحسين الوضع الصحي و الإقتصادي و المالي بإيطاليا

بالإضافة إلى شكاوى “رينسي ” الرئيسية بشأن كونتي هي أنه تعامل مع خطط لإنفاق 200 مليار يورو

في أموال الاتحاد الأوروبي بهدف المساعدة في إعادة بناء البلاد ، وما إلى ذلك. يُزعم أنها تحاول تجاهل البرلمان في هذا القرار.

بعد انسحاب حزب إيطاليا حية أو italia viva من الحكومة ، لا نعلم ما إذا كان ذالك سيؤدي إلى سقوط الحكومة أو اللجوء إلى انتخابات عاجلة ؟؟ … الأمو غامضة لحد الآن

الكل يعلم الأزمة التي تعيشها إيطاليا في هذه الفترة الصعبة من أزمات مالية كبيرة و اقتصادية..

إلا أن هناك من يصارع من أجل ركوب أمواج الأزمة و من أجل الوصول إلى كرسي الرئاسة

في الوقت الذي تحتاج فيه إيطاليا إلى العمل الجاد و الحوار من أجل الخروج من هذه الأزمنة الحديثة.

التاريخ لن ينسى أن رئيس حزب Italia viva وضع الحكومة في أزمة كبيرة في ظل أزمة كورونا

آخر التطورات في أزمة حكومة كونتي :

يوم الاثنين سيطالب كونتي بمنحه الثقة في مجلس الشيوخ من أجل إنقاذ حكومته من السقوط و مواصلة العمل، بعد أن قام حزب Italia viva بسحب وزرائه من داخل الحكومة تاركاً وراءه أزمة حكومية.

شاهد فيديو : إيطاليا 🇮🇹مرسوم جديد و مساعدة جديدة قدرها 1000 يورو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى