متنوعة

مستشار وزير الصحة الإيطالي و عالم فيروسات إيطالي يطالبان بإغلاق شامل و متابعة التلقيح

مستشار وزير الصحة الإيطالي و عالم فيروسات إيطالي يطالبان بإغلاق شامل و متابعة التلقيح لتجاوز الأزمة

كرر مستشار وزير الصحة الإيطالي ، موقفه المتمثل بضرورة “فرض حالة إغلاق جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا” المستجد.

وبنشره صورة غلاف قديم لمجلس (تايم) الأسبوعية الأمريكية، بعنوان “تحذير: لسنا مستعدين لوباء قادم”،

كتب مستشار وزير الصحة الإيطالي لحالة طوارئ كوفيد 19، ڤالتر ريتشاردي في تغريدة على مدونة (تويتر)،

أنه “على غرار ما حدث عام 2017، تتمثل مهمة علماء الصحة العامة في قول الحقيقة”.

وأوضح ريتشاردي

مستشار وزير الصحة الإيطالي أن “العودة إلى الحياة الطبيعية، لن يكون ممكنا إلا بعمليات إغلاق قصيرة ومستهدفة لنصل الى مستوى أقل من 50 حالة لكل مائة ألف شخص،

اجراء الاختبارات عمليات التتبع بشكل فعّال”، وأخيرا”إجراء عمليات تطعيم تشمل الجميع بدون استثناء”.

هذا و طالب عالم فيروسات إيطالي باغلاق شامل لـ3 أشهر ومتابعة التلقيح إن أرادت إيطاليا تجاوز الأزمة

 عالم فيروسات إيطالي رأى  أنه “إذا حصرنا الفيروس خلال الشهرين إلى الثلاثة أشهر القادمة، فربما سنخرج من نطاق تهديده”.

وأضاف الخبير ورئيس وكالة الأدوية الإيطالية (Aifa) جورجو پالوه، أن “التهابات الجهاز التنفسي تصل إلى ذروتها في الشتاء وتقل في الربيع والصيف.

و أضاف  أنه يجب التحلي بالإيمان، التركيز على التلقيحات والصبر بضعة أسابيع أخرى قبل تخفيف الإجراءت التقييدية وإغراءات إعادة الفتح”.

خلص عالم الفيروسات الإيطالي پالوه إن “الموجة الثالثة يمكن تجنبها. نحن في مرحلة هبوط لمنحنى الوباء، وإن كان بطيئا.

ليس هذا وقت التشتيت”، مؤكداً أنه “نحن جميعًا مدعوون إلى احترام تدابير الوقاية الفردية وتجنب التجمعات حتى ينخفض مؤشر (RT) لإنتشار العدوى بشكل كبير”.

وأشار عالم الفيروسات الإيطالي پالوه الذي كان رئيسًا لجمعية خبراء الفيروسات الأوروبية، ومؤسسًا ورئيسًا لجمعية الفيروسات الإيطالية،

الى إن “السلالات الثلاثة المنتشرة في العالم، الإنجليزية، الجنوب إفريقية والبرازيلية، تجعل فيروس سارس ـ كوف ـ 2 أكثر عدوى، وبالتالي تزيد من خطر الاستشفاء والوفيات”.

وتابع “لا يمكن إنكار القلق. لكني أكرر أنه لإبقاء السلالات الجديدة تحت السيطرة، بدءًا من تلك الإنجليزية، على نطاق أوسع في إيطاليا،

هناك حاجة إلى الاحتياطات والتدابير المستخدمة ضد السلالة الأصلية التي جاءت من ووهان، المدينة الصينية التي ولد فيها الوباء”.

وذكر عالم الفيروسات الإيطالي أنه “يؤسفني القول أن مضامير التزلج قد تشكل خطراً أيضاً.

نعلم من 4-5 دراسات أن العدوى، بغض النظر عن الطفرات، لها نسبة انتشار بين الأعمار من 12-19 عامًا ثم بين 19 و50 عامًا، لذلك ينبغي الحذر من استئناف دوام المدارس الثانوية والجامعات”.

واختتم بالقول إنه “سيكون من المثالي إرجاء الدراسة حضورياً حتى تتحسن الأوضاع”.

شاهد فيديو : هام ! تغيير صلاحية بطاقة الإقامة الدائمة إلى بطاقة ذات صلاحية محدودة 🇮🇹 carta di soggiorno ! 👇👇

اقرأ أيضا :  قائمة المهاجرين الذين لا يسمح القانون الإيطالي بطردهم من إيطاليا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى