أخبار الهجرةأوروبا

جورجيا ميلوني تتعهد بوقف الهجرة غير الشرعية إلى إيطاليا

جورجا ميلوني : لا يمكن دخول إيطاليا بشكل غير قانوني

تعهّدت رئيسة الحكومة الايطالية جورجيا ميلوني الثلاثاء بوقف الهجرة غير الشرعية من إفريقيا ووضع حد للاتجار بالبشر في البحر الأبيض المتوسط، في وقت نبّهت منظمة تدير خطًا ساخنًا للانقاذ إلى أن أكثر من 1300 شخص عالقون في المتوسط حاليًا.

وقالت ميلوني، في خطابها أمام مجلس النواب الثلاثاء، قبيل التصويت على نيل الثقة بحكومتها، إن “الأمن والشرعية يرتبطان بالإدارة الصحيحة لتدفقات الهجرة أيضاً، وذلك وفقًا للمبدأ البسيط السالف الذكر، وكما هي الحال في أية دولة جدية أخرى”.

وأضافت رئيسة الحكومة أن “في سنوات العجز الرهيبة هذه على إيجاد حلول صحيحة لأزمات الهجرة المتعددة، لقي عدد كبير جدًا من الرجال والنساء والأطفال حتفهم في البحر في محاولة الوصول إلى إيطاليا”.

وتساءلت رئيسة مجلس الوزراء، “كم مرة أعدنا القول: كفى! ولم يكن بيدنا إلا أن نكرره مرارًا وتكرارًا. لذلك، تريد هذه الحكومة أن تسلك طريقًا لم يتم اللجوء إليها سوى قليلاً حتى الآن: وقف عمليات انطلاق المهاجرين غير الشرعيين، وأخيراً كسر نشاط الاتجار بالبشر في البحر المتوسط​​”.

وأشارت ميلوني إلى أن “نيتنا دائمًا هي نفسها، لكن إذا كنتم لا تريد التحدث عن فرض حصار بحري، فسأقولها على هذا النحو: نعتزم استعادة الاقتراح الأصلي لبعثة صوفيا البحرية للاتحاد الأوروبي التي في مرحلتها الثالثة، حتى لو لم يتم تنفيذها، كانت تنطوي على وجه التحديد على منع انطلاق مراكب الهجرة من شمال إفريقيا”.

وتابعت: “نعتزم اقتراح ذلك على المستوى الأوروبي وتنفيذه بالاتفاق مع سلطات بلدان شمال إفريقيا، مصحوبًا بإنشاء نقاط ساخنة على الأراضي الأفريقية، تديرها المنظمات الدولية، حيث يمكن تدقيق طلبات اللجوء وتمييز من له الحق بأن يتم قبوله في أوروبا ومن لا يتمتع بهذا الحق. لأننا لا ننوي بأي حال من الأحوال التشكيك بحق اللجوء للهاربين من الحروب والاضطهادات”

وخلصت ميلوني إلى القول، أن “هدفنا هو الحؤول دون أن تستمر إيطاليا بالخضوع لقرار تصنيف المهاجرين الوافدين إليها من قبل المهربين”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى